كيف تُصمم الكلمات؟

من الناحية التقنية، أنا كاتب. وأتلقى راتبًا على كتابتي الكلمات. لكن إليكم ما لا يعرفه معظم الناس عني: أنا أكره القراءة.
لا تسئ الفهم، فأنا ما أزال أقرأ قليلا. لقد كونت طريقي بقراءة الكتب، والمدونات، المقالات الإخبارية والمجلات. لكن عندما يكثٌر كلام الكُتاب، عيناي تصبحان دامعتين ويصاب عقلي بالملل.

 

كل ما أراه هو جدار من الكلمات

كل ما أراه هو جدار من الكلمات

 

عندما كنت طفلا، ظننت دوما أن نُفوري من القراءة هو نقطة ضعف. بقيت أفكر كذلك لسنوات إلى أن أدركت أن نقطة الضعف هذه ساعدتني على أن أصبح كاتبا أفضل.

 

إنني غالبا ما أكتب نصوص واجهات التطببيقات والمواقع الإلكترونية. إنه نمط كتابة يغلب فيه الإيجازُ الذكاءَ، وكلُ حرفٍ محسوب. إنّ كتابة نُصوص الواجهات هو شبيه كثيرا بالتصميم، تصميم الكلمات لأُناس لا يحبون القراءة.

 

الناس لا يقرأون واجِهَتك

 

العديد من الدراسات أظهرت أن الناس لا يحبون القراءة وهم يتصفحون الإنترنت. ينطبق الأمر على التطبيقات، الألعاب، أو أي شاشة تتفاعل معها. معظم الناس يقومون باطلاع سريع ويلتقطون بعض الكلمات هنا وهناك.

 

ستتفاجئ من عدد الأشخاص الذين سيضغطون "Continue"

ستتفاجئ من عدد الأشخاص الذين سيضغطون “Continue”

 

 

هل الناس كُسالى؟ غير مُبالون؟ أم هم فقط لا يحبون القراءة؟ أيا كانت الفرضية، فالنتيجة هي دائما نفسها. الناس لا يقرأون معظم ما هو موجود في واجهتك مهما كانت كلماتك رائعة.
بسبب ذلك، لا يجب عليك فقط كتابة الكلمات وإضافتها إلى تصميمك. أثناء كتابة كلماتك، لربما تجد أن تصميمك بحاجة للتغيير. إذا كنت لا تستطيع شرح عمليّة ما في كلمات قليلة، هذا دليل على أن تصميمك معقد للغاية على الأرجح.
لشرح ذلك بصورة أسهل: لا يجب عليك التصميم بأبجد هوز. عليك التصميم بالكلمات.

7 خطوات للتصميم بالكلمات

 

بمثابتي كاتب واجهة، تعلمت بعض الأشياء التي يمكن لها أن تجعل كلماتك أسهل في القراءة. على أمل أن تكون هذه الخطوات مفيدة عند كتابة وتصميم كلماتك الخاصة.

 

1. اختصر
أهم شيء يمكن أن تقوم به لمساعدة الناس على القراءة هو بتقصير نصوصك. بعد كتابة المسودّة الأولى، قم باختصارها مرة تلو الأخرى. تخلص من التفاصيل، استعمل كلمات أبسط وانتقل إلى المضمون. كن قاسيا.

 

كلما كان نصّك قصيرا، سيصبح مقروءا أكثر

كلما كان نصّك قصيرا، سيصبح مقروءا أكثر

 

ككاتب، أعرف كيف هو مُغرٍ توسيع أفكارك وفرد عضلاتك الكتابية، لكن الواجهات ليست المكان المناسب لذلك.
2. أضف عناوين

 

أحيانا، لن تكون قادرا على تقصير نصوصك أكثر. عندما يحصل هذا، جرب ما إذا كنت تستطيع إضافة عنوان يلخص النص في كلمات قليلة. استعمل كلمات مِفتاحية تتوقع أن يبحث عنها المستخدم. يمكنهم أن يقرأوا إذا أرادوا معرفة المزيد.

 

العناوين تجعل محتواك أكثر سهولة في الإطلاع

العناوين تجعل محتواك أكثر سهولة في الإطلاع

3. اصنع قوائم

 

عند تصفح صفحات الإنترنت، تقوم أعيننا بالاطلاع من الأعلى إلى الأسفل. بسبب هذا، غالبا ما تكون القوائم أسهل في القراءة من الفقرات.
إذا وجدت نفسك تكتب كلمات مثل “و”، “أيضا” لمرات عديدة في الفقرة، حاول إعادة كتابتها على شكل قائمة.

 

 

4. امنحهم فاصلاً

 

بعض المنتجات تكون في الأصل ثقيلة المحتوى ولا خطأ حيال ذلك. لكن أحيانا يكون من الصعب قراءة الفقرة تلو الأخرى.
عندما أحتاج إلى كتابة الكثير من المحتوى، أحاول إضافة بعض خطوط الفصل، الصور، العناوين، الأمثلة… أي شيء يحطم جدار الكلمات. إنها تمنح الناس متنفّسا وتجعلهم يفكرون ويتجاوزون النص إذا احتاجوا لذلك.
على سبيل المثال، أحاول في مواضيعي أن أكتب القليل من الأسطر في المقالات، مع إضافة الكثير من الراحة البصرية.

 

إضافة بعض الراحة البصرية

إضافة بعض الراحة البصرية

 

5. رتّب كلماتك حسب الأولوية

 

بعض الكُتاب يميلون للتركيز كثيرا على انتقاء الكلمات. انتقاء الكلمات هو أمر مهم، لكنني أعتقد أن طريقة عرض هذه الكلمات هو بمثل أهميتها.
عندما تصمم كلماتك، فكر كيف ترتب أولوية الكلمات الأكثر أهمية على الشاشة وكيف تقلل التأكيد على الأمور الأقل أهمية. في التصميم، يسمى هذا بـ التسلس الهرمي البصري.
فكر في سُمك الخط، الحجم، اللون، التضاد، المظهر، الأحرف الكبيرة، المباعدة، التقارب، المحاذاة، الحركة… كل هذه الأشياء تؤثر على ما إذا كان الناس سيقرأون كلماتك أم لا. ارفع بعض الخصائص نحو الأعلى، وأنزل أُخرى نحو الأسفل إلى أن تجد الإتزان الصحيح.

 6. الإظهار البطيء
إنّ محاولة تعليم مستخدميك كيفية القيام بأمر ما تتطلب إضافة كل تلك المعلومات إلى شاشة واحدة وتأمل أن يفهموها. لكن من المحتمل أن الكثير من الناس لن يقرأوه إذا كان نصك أطول من أسطر قليلة. فماذا تفعل؟
أحيانا يمكنك أن تظهر للمستخدم القليل من المعلومات في نفس الوقت. هذا يسمى بـ”الكشف التدريجي”، لكنني أحب تسميته بـ”الإظهار البطيء”. حاول تقسيم معلومات على قطع صغيرة وعرضها الواحدة تلو الأخرى.

 

الكثير من النصوص؟ حاول إظهارها شيئاً فشيئاً

الكثير من النصوص؟ حاول إظهارها شيئاً فشيئاً

هناك شيء آخر يمكنك فعله وهو إزالة بعض التفاصيل الإثرائية الزائدة واربطها بالمستندات المساعدة. العديد من المنتجات تقوم بهذا عن طريق إضافة روابط “اعرف المزيد…”. الضغط على هذه الروابط يأخذك إلى صفحة مساعدة تحوي كل التفاصيل.
7. اكتب على الورق، وليس على المستندات

 

هل سبق وأن كتبت شيئاً بدى جيدا على الورق، لكنه أصبح يبدو طويلاً للغاية عند كتابته رقميا؟ هذا ما يحدث عندما تكتب في مستندات جوجل، نصوص دروب بوكس، أو أي تطبيق كتابي آخر.
عندما تكتب كلماتٍ لواجهة، من المهم رؤية سياق الكلام كاملا. أنت بحاجة لرؤية كيف ستبدو عليه كلماتك بعد إضافة كل شيء إليها.
لهذا السبب أفضل الكتابة على الورق أكثر من المستندات. أنا أجد بأن الكتابة على الورق تُثري قراراتي الكتابية لأنني أستطيع رؤية كيف ستبدو عليه ضمن سياق الكلام.

 

 

كلمات أخيرة
إنّ الكلمات تضفي المعاني على عالمنا. إنها تساعدنا على استشعار العالم من حولنا. لكن المحزن هو أن الكثير من الناس لا يحبون القراءة. إذا كنت تعمل في التعامل مع الكلمات مثلي، هدفنا هو جعل القراءة سهلة بأكثر صورة ممكنة. مساعدة الناس على استشعار العالم من حولهم.
إنّ الخطوات التي في الأعلى هي شيءٌ يسير من الأمور التي أفعلها عندما أصمم الكلمات. هل لديك أي خطوات خاصة بك؟ شاركنا أفكارك، قصصك، وتعليقك في الأسفل.
سندس وائل

سندس وائل

ترجمة

عبدالرحمن منّاع

عبدالرحمن منّاع

تدقيق لغوي

أرسل

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *